GVO

dimanche 30 janvier 2011

Censure: MANIFESTE DU CHKOUPISME

Un jour mon blog a été censuré à cause de ce passage du livre l' Archéologie Du Chaos (Amoureux) de Mustapha Benfodil que j 'ai inséré dans le blog. Aujourd'hui je le re-publie pour dire non à la censure .

J' ai déjà parlé de mon état après qu'on m'a demandée d'écrire un billet pour mon blog tout en oubliant les lignes rouges et les censeurs.
Je n 'ai pas réussi a le faire a force de m 'auto censurer.Mais aujourd'hui je me suis rapplee du livre déjanté et original ( comme me l'a écrit mon amie qui me l'a offert dans sa dédicace ) , et je parle biensur de l' Archéologie Du Chaos (Amoureux) de Mustapha Benfodil .
>A la fin du livre il y'a un manifeste que voici:



-Le MANIFESTE DU CHKOUPISME-


La place naturelle de l’intellectuel est dans l’opposition.

La place naturelle de l’Anartiste est dans la clandestinité.

Il faut installer un climat insurrectionnel dans le pays.

Un climat d’instabilité positive.

Il faut une opposition armée pour faire partir ce régime.

Ou une révolution populaire.

Il faut organiser une grande marche populaire.

Il faut interdire au ministère de l’Intérieur d’interdire d’occuper la rue.

Il faut interdire le ministère de l’Intérieur.

Il faut se réapproprier la rue,seule arène de démocratie véritable.

La vraie bataille, c’est dans la rue.

La rue,c’est le maquis urbain,le terreau de l’agitation citoyenne.

La rue, c’est la contestation à la portée de tous, c’est le maquis pour tous.

La rue, c’est le Parlement populaire.

La rue, c’est le Parlement suprême.

Il faut se réapproprier l’Histoire et la mémoire du peuple, détournées par la propagande officielle.

Il faut isoler les chiens de garde du pouvoir.

Les Anartistes doivent agir par actions commando. Il faut un commando culturel. Un commando de tapageurs et de gais tagueurs. Il faut surprendre l’opinion publique par du spectaculaire.

De l’événementiel. Il faut faire de l’activisme artistique un happening événementiel.

Il faut réanimer la société aux électrochocs.

Il faut une guérilla culturelle.

Les Anartistes doivent prendre linguistiquement le pouvoir et défaire les récits officiels.

Il faut occuper esthétiquement le territoire. Il faut occuper plastiquement, visuellement, la ville.

Il faut faire sensation par des interventions choquantes : envahissements de terrains, grèves sauvages, cocktails Molotov, émeutes ponctuelles, barricades. Il faut émouvoir, frapper, étonner, surprendre. Le peuple somnole, il faut le bombarder avec des messages violents.

Il faut réactiver le communisme.

Il faut récupérer l’islamisme.

Il faut réanimer le foyer kabyle.

Il faut envoyer des délégations dans les prisons.

Il faut libérer Carlos.

Il faut libérer Marwan Barghouti et tous les prisonniers palestiniens.

Il faut libérer Georges Ibrahim Abdallah, leader des FARL (Forces armées révolutionnaires libanaises) qui croupit en prison, en France, depuis 1984.

Il faut libérer Mumia Abu Jamal.

Il faut des happenings qui prennent d’assaut les plateaux de télévision.

Il faut abolir la télévision. Il faut libérer l’image, libérer le son, casser les studios, détruire les paraboles, libérer les ondes. Il faut un attentat hertzien.

Il faut créer un réseau de radios libres.

Il faut ouvrir un maquis littéraire sur Internet.

Il faut multiplier les blogs subversifs.

Bloggers du Monde Unissez-vous !

Il faut infiltrer tous les réseaux intellectuels et les mouvements underground : Réseau Voltaire, Réseau Averroès, etc…

Il faut faire bouger le champ idéel national. Il faut un large mouvement artistico-politique contestataire faisant
feu de tout bois.

Il faut taguer tous les murs de la Ville, exp(l)oser partout, partout, partout. Nos oeuvres doivent irriguer, inonder, submerger le pays. Il faut se répandre comme un liquide fielleux dans les places publiques, fêter le peuple, libérer la formidable énergie des chômeurs, des délinquants, des loosers et des marginaux.

Il faut se réapproprier l’espace, démocratiser les buildings officiels. Il faut braver les barrages, vrais ou faux, casser tous les sens interdits, faire entendre notre voix dans la Cité !

Il faut pousser les étudiants à manifester, les chômeurs à râler, les femmes à bout, les entreprises à la faillite, les mosquées à la dérive, les imams à la dérision, les soldats à la désertion, et les jeunes à la désobéissance civile : le secteur des idées n’a jamais été aussi prospère que dans les périodes de troubles.

Il faut réinjecter de la provoque dans le corps social, réveiller les cellules dormantes : partis interdits, presse bâillonnée, mouvements essoufflés, journaux suspendus, idéaux moisis, films censurés, livres pilonnés, amphlets saisis, dissidents proscrits, leaders emprisonnés, procès-verbaux détruits, sites Internet bloqués, forums fermés, associations dissoutes, tracts dissimulés, syndicats sous scellés.

Il faut faire buguer le Système.

Nous décrétons le 5 octobre Journée Nationale de la Colère.

Le Parlement Imaginaire sera notre organe. L’organe avec lequel nous allons uriner sur tous les murs officiels et les palais de nos potentats.

Il faut se faire tous les soirs hara-kiri sur les planches.

Il faut une révolution ponctuelle et diffuse. Une révolution de chaque instant, de chaque lieu, de chaque jour, de tous les jours. Une idée folle pour chaque jour que Dieu fait ou défait.

Il faut un théâtre-vérité. Pousser le happening à l’extrême.

Produire un hyperréalisme de choc où chacun jouera son propre rôle. Il faut recruter les personnages dans la salle. Chaque spectacle doit se terminer par un drame. Mettre à contribution des pyromanes, des tueurs, des oleurs, des violeurs, des kamikazes, des flics,des putes,des drogués,des parias,des terroristes.Il faut que ça fasse tilt, paf, gaffe, choc. Il faut faire désordre bordel de merde !

Il faut un changement qui s’opèrerait comme une frappe chirurgicale, radicale, pour affranchir la société des tenailles du système.

Boycotter l’école,brûler le code de la famille,ne plus payer d’impôts...

Il faut un comité populaire pour enquêter sur la corruption.
Sur les passe-droits.

Sur les licenciements.

Sur les privatisations.

Sur les dépassements.

Sur les massacres organisés.

Il faut mettre en place un Observatoire civil des droits de l’homme.

Derrida avait fait de la déconstruction un paradigme de lecture. Nous faisons de la déconstruction un style de combat.

Il faut défaire nos gouvernements, destituer nos institutions.

Il faut boycotter, parasiter, saboter les élections : tous les dirigeants politiques doivent être « désélus » au sifflage universel.

Il faut restructurer le champ social dans le sens d’une société parallèle. Nous avons déjà une forte économie parallèle. Il faut créer une Algérie parallèle dans le dos du pouvoir. Une société de la marge où nous voterons une nouvelle constitution, un nouveau parlement, un nouveau gouvernement, une nouvelle vie, et Fellag sera notre Président par contumace.

Il faut lancer des coopératives de l’espérance.
Et une caravane de solidarité.
Une marche grandiose, de In Guezzam à Alger.

Il faut casser l’Ordre narratif dominant et provoquer un bouleversement du champ sémantique national. Il faut injecter de la contre-culture en lâchant des barbarismes en tout genre dans la nature. Il faut par une archéologie et une généalogie étudiées, destituer les sens primitifs imposés par les castes diri-geantes et casser le logocentrisme ambiant. Il faut détruire le Discours officiel et instaurer un Babel dérangeant en suscitant une confusion générale des signifiants dans la cité, et par une mise en signe subversive sur scène.

Une fois ce destin accompli, il faut détruire notre propre langue avant qu’elle ne se mue en langue de bois à son tour, puis en langue de bois pétrifié, puis en langue officielle, puis en langue morte, puis en pensée fossile.

Il faut développer un art unitaire, précurseur d’une œuvre globale dont l’homme serait l’objet et le sens.

NB: Merci Mufida sans toi je n 'aurais jamais découvert ce livre.


Les Anartistes, tout en étant engagés contre Dieu, l’Etat, la société, doivent prémunir leurs oeuvres créatrices proprement dites contre la tentation politique. Ils doivent toujours agir au second degré sur le monde. L’art militant a vécu. La littérature n’a pas pour mission de changer le monde mais seulement de le singer. S’il ne fait que cela, un artiste engagé est un artiste encagé. Régimenté. Il devient un fonctionnaire de la colère. Il s’aigrira et se grillera très vite.

Si l’écriture se fonctionnalise, elle se fonctionnarise.
On est niqués de la tête. Le véritable maquis est dans la tête.
NIQUES DE LA TETE, UNISSEZ-VOUS !

C’était le Manifeste du Chkoupisme et ses anti-commandements en direct du Maquis Littéraire…

Le présent coup de gueule sera publié dans le journal officieux de la République algérienne imaginaire et poétique.


Voila ce que j 'aurais bien aimé écrire et crier sur les toits ,dans toutes les rues . Notre situation se dégrade jour après jour .Il nous faut une REVOLUTION IDÉELLE!

samedi 29 janvier 2011

We are not Free yet !

Yesterday , I visited the Kasbah in the morning as I did not spend the night there . Arrived there everything seemed normal. The sit-in people were doing their daily activities : cleaning , discussing , and demonstrating peacefully. I took part in the discussions in several circles. In each discussion circle  I noticed the presence of a woman , not belonging to the sit-in persons . I wanted to understand what was going on . I took part in the discussions going on in those circles. These women who pretended to be patriotic Tunisians trying to help the country were trying to convince the young men to leave the Kasbah. I also noticed that these women with nice clothes and make -up chose to talk to young men and not to older ones. 

After that , I left the area, to join a group a bloggers and to demonstrate outside the Egyptian Embassy in Tunis.
We were no more than 25 persons , when the police came massively.

Manwhile , I received a phone call from la Kasbah , informing me that the army withdrew and that the police is throwing tear gas at the persons present in la Kasbah.
We retraced our steps. Once in Habib Bourguiba Avenue, the situation was awful . It Smelled   tear gas everywhere.


My group and I was attacked  by unknown persons holding sticks  and shouting : you destroyed the country , our houses are smelling tear gas because of the people of the sit-in of la Kasbah....
The police was violent too...

vendredi 28 janvier 2011

ورثة الدّغباجي ومحمّد علي والطاهر الحدّاد والطاهر الأسود ونور الدين خضر بقلم : عمار العربي الزمزمي


ورثة الدّغباجي ومحمّد علي والطاهر الحدّاد والطاهر الأسود ونور الدين خضر
بقلم : عمار العربي الزمزمي


أريد أن أتحدّث أوّلا بصفتي الشخصية فأنا سجين سياسي سابق حوكم من قبل محكمة أمن الدولة في عهد بورقيبة وعرف السجن بين سنتي 1973 و 1979 بسبب الانتماء إلى "تجمّع الدراسات والعمل الاشتراكي التونسي" التنظيم اليساري الذي عرف أوّلا بآفاق ثم بالعامل التونسي ومثل والدة لسائر تنظيمات اليسار التونسي الجديد (أي الذي لم يجد نفسه في الحزب الشيوعي التونسي الذي يحوّل إلى حركة التجديد) وأنا أيضا نقابي نشط ثلث قرن محليا (بالحامة) وجهويا (بقابس) إضافة إلى كوني ديمقراطيا مستقلا وعضوا بجمعية ثقافية تنموية هي "نادي البحوث والدّراسات بالحامّة".
إن أمثالي انتظروا طويلا هذا اليوم. بعض رفاقي القدامى قضوا أو اِنزووا وأنا محظوظ لأنّني أدركت هذا اليوم. ولئن لم أفقد يوما إيماني بقدرة الشعب على الثورة رغم كل الخيبات والانكسارات والتراجعات والسقوط- الذي شمل مقرّبين منّي- فقد فاجأني التّوقيت وتسارع وتيرة الأحداث.
وأنا على قناعة بأن ما حدث في تونس ليس مجرّد حركة احتجاجية ولا هبة أو انتفاضة شعبية وإنما هو ثورة أصيلة ضاربة بجذورها في إرثنا الثوري دون أن تكون بعثا آليا له وقد تذكّر من بعض الوجوه بثورات أخرى لكنّها ليست استنساخا لأي منها فهي "منتج محلّي" له أبعاد عربية وكونيّة.
وقد تداخل فيها ما هو مطلبي اجتماعي بما هو سياسي أو لنقل بأنّ المطالب بدأت اقتصادية واجتماعية وانتهت سياسية فالمطالبة بالخبز والشغل وتنمية الجهات الداخلية المهمّشة موجودة لكنّ ثورة الشعب التونسي ليست ثورة جياع مثلما ذهب في ظنّ بعض من يراقبونها من الخارج ولا عجب  أن ترفع الجموع في كل مكان شعارا من أقدم شعارات الحركة التقدميّة التونسية" الخبز والحرية والكرامة الوطنية"  ولا عجب أيضا أن تردّ الحركة الشعبية على وعود السلطة بحلّ مشكلة البطالة واختلال التوازن بين الجهات وتخفيض الأسعار برفع سقف مطالبها ومطالبتها بتغيير السلطة.
وقد مثلت الإطاحة برأس هرم السلطة وإطلاق سراح المساجين السياسيين والوعد بإصدار قانون العفو التشريعي العام والفصل بين الأحزاب السياسية والسلطة ورفع الحظر على الأحزاب الموجودة وإعطاء الحرية للأخرى بالتكوّن والنشاط وإطلاق حرية التعبير  مثل كل هذا خطوة مهمّة على طريق التحرّر لكن إلى أيّ حدّ يمكن الوثوق باحترام الحكومة المؤقتة القائمة اليوم لتعهّداتها ؟ إن الشعب يكتسح حاليّا الساحة ويجعل ممثلي السلطة في مختلف المستويات يحنون رؤوسهم للعاصفة لكن إلى متى ؟
إنّ الشعب التونسي خدع –بل لدغ- في عام 1987 ولو أن المقارنة بين الوضعيتين لا تجوز إلا في محاولة قوى الردّة الالتفاف على مطالب الشعب. كان الشعب عام 1987 يتطلّع إلى الحرية ولم يقم هو بإزاحة بورقيبة وإنّما وثق بوعود من إزاحة فأتاح له بذلك أن يعيد إحكام الطوق حول رقبته . وقد قلت شخصيا يومها في رسالة مفتوحة موجهة إلى بن علي بعنوان "إلى أيّ حد طوينا صفحة الماضي؟" بأن بيان السابع من نوفمبر سيبقى صكّا بدون رصيد إلى أن يأتي ما يخالف ذلك أي إلى أن يقع تحقيق الوعود التي قطعتها السلطة على نفسها. ولم يكن بن علي وحده هو الذي صادر مطالب الشعب في الديمقراطية والحريّة وإنما وجد في الحرس القديم لنظام بورقيبة منظّرين ومصدري فتاوى "قانونية" بعضهم مازال يطلّ برأسه اليوم ويعدنا بأن مسيرة الشعب لن تعرف انتكاسة الأمس وأنّ النوايا صادقة هذه المرّة .
إن عدم الاستجابة لمطلب حلّ التجمّع الدستوري وتشبّث رموز هذا الحزب بالبقاء في الحكومة المؤقّتة مؤشر على الرغبة في مصادرة ثورة الشعب ولا شيء يحول دون ذلك إلا المضيّ قدما في الضغط الشعبي على الحكومة حتى تسقط ويفسح المجال أمام تحقيق مطالب الشعب التي باتت معروفة وفي مقدّمتها
-          تكوين حكومة إنقاذ وطني،
-          إقامة مجلس تأسيسي،
-          تنظيم انتخابات مبكرة على أسس دستورية وقانونية جديدة (المجلّة الانتخابية- قانوني الصحافة والجمعيات...)
-          إعادة بناء مؤسسات الدولة بما يضمن التخلّص من الفساد والرشوة والمحسوبية،
-          الانصراف الجاد إلى التنمية وحل قضايا مزمنة كالبطالة والفقر...

أريد أن أتحدّث أيضا بوصفي عضوا بهيئة تسيير اللجنة الشعبية لحماية الثورة بالحامّة.
تكوّنت هذه اللجنة بمبادرة من فعاليات شعبية  مختلفة فقد ضمّت شبابا متحمّسا كان في طليعة الثورة والاتحاد المحلّي للشغل بالحامّة ونادي البحوث والدراسات بالحامّة والمحامين والأطبّاء والصيادلة وسائر فئات وأبناء الشعب وقد طرحت على نفسها جملة من المهام منها :
-          حفظ الأمن في غياب قوات الأمن التي مازالت لم تسجّل عودتها إلى المدينة لحدّ الآن بعد التصادم العنيف الذي حصل بينها وبين أبناء الشعب وخصوصا الشباب الذي صمّم على إجلائها مهما كلّفه ذلك من تضحيات.
وقد شكلت مجموعات في كل الأحياء حالت   دون وقوع عمليات للنهب والسلب   وأسهمت في إشاعة روح المسؤولية والتضامن،
-          توفير الخدمات الصحيّة التى لا يوفرها المستشفى المحلّي،
-          تقديم المعونات للمحتاجين،
-          الدفاع عن الثورة بتعبئة الجموع وضمان تواصل التحركات الشعبية لتصفية بقايا الدكتاتورية. فتعدّدت المسيرات ونصبت خيمة للاعتصام قرب مقبرة الشهداء الواقعة وسط المدنية. وحصل تنشيط شمل الشعر والأغاني الملتزمة والأناشيد وإذاعة البيانات وتقديم المداخلات.
-          إيصال صوت الجهة إلى وسائل الإعلام.
وأستطيع من موقعي أن أقول بأن أبناء الحامة يعتبرون أنفسهم ورثة شرعيين لرواد التحرّر الوطني والاجتماعي في تونس من الذين أنجبتهم الحامّة أمثال محمد الدعباجي ومحمد علي والطاهر الحداد والطاهر الأسود ونورالدين خضر.
وهم يعتبرون الحامّة نموذجا للجهات الداخلية التي كانت على الدوام منطلقا للتمرّد والثورة على الظلم والقهر سواء قبل الاستعمار أو خلاله وحتى في ظل دولة الاستقلال لكنّها لم تجن ثمار كفاحها المتواصل وتضحياتها فبقيت مهمّشة تعاني البطالة والفقر والاضطهاد الذي هو أدهى منهما .
فأبناء الحامّة  يتساءلون : ما موجب أن تركز الدولة- علاوة على ثكنة للجيش- فرقة للتدخّل ومنطقة للأمن إن لم تكن الثقة بأهل الحامّة منعدمة ؟ وهم يشعرون أيضا بأن وسائل الإعلام لم تقم بتغطية إسهامهم في الثورة الحالية بالقدر الكافي.
فقد سقط من أبنائهم أربعة شهداء هم :
-          نوفل غماقي،
-          خالد بوزيان،
-          حسونة عدوني،
-          محمد زمزمي.

وأصيب 14 بجروح منهم من لم يتجاوز بعد مرحلة الخطر.
وقد دفنوا شهداء اليوم في مقبرة شهداء الأمس فجاوروا بينهم وبين محمد الدغباجي ثائر العشرينات ومحمود بن حسونة ورفاقه من ثوار الخمسينات للتأكيد على وفاء اللاحقين لدماء السّابقين من الشهداء. وبذلك يعلن أبناء الحامّة عن تمسّكهم بالمطالب التي سقط من أجلها الشهداء وإصرارهم على مواصلة النضال جنبا إلى جنب مع بقيّة أبناء مختلف الجهات حتى تسقط الحكومة المؤقتة ويقع حل التجمّع الدستوري وتشكيل حكومة إنقاذ وطني وتكوين مجلس تأسيسي يصدر دستورا جديدا تتم على أساسه انتخابات ديمقراطية  وهم يصرّون على محاسبة القتلة كل القتلة والمسؤولين على الرشوة والفساد دون استثناء ولا يقبلون حصر المسؤولية بين بن علي وعائلته وأقلية من معاونيه ويدعون إلى حل الأجهزة القمعية وفي مقدّمتها البوليس السياسي وإعادة تنظيم الأمن على أسس جديدة ووفق عقيدة جديدة حتى تتاح للشعب الفرصة لتقرير مصيره في طلّ حوار ديمقراطي حرّ دون إقصاء أو تهميش.    


                                                                  25 جانفي 2011

بيان جمعية قدماء المعهد الوطني للعلوم الفلاحية بتونس


ASSOCIATION
DES ANCIENS ELEVES

DE L’INAT
INAT3

جمعية قدماء

المعهد الوطني للعلوم

الفلاحية بتونس

تونس في 26 جانفي 2011

بيــــــــــان


نحن المهندسون الفلاحيون المنخرطون بجمعية خريجي المعهد الوطني للعلوم الفلاحية بتونس، والمجتمعون يوم 26 جانفي 2011 بدعوة من الهيئة المديرة للجمعية،  وذلك لتدارس الوضع الحالي بالبلاد،  وكيفية مساهمة المهندس الفلاحي في بناء تونس الغد يصدرون البيان التالي :
1.    يترحمون على  أرواح كل شهداء ثورة الكرامة والحرية، 
2.    يعبرون عن إكبارهم وتقديرهم وتعاطفهم واعترافهم بالجميل لكل الذين قدموا حياتهم وسالت دمائهم وضحوا بالنفس و النفيس في سبيل كرامة الشعب،
3.    يحيون قيم الشجاعة والحس الوطني وروح التضحية التي أبداها الشعب التونسي في كل أنحاء تراب الوطن،
4.    يعبرون  عن انخراطهم في مسار الثورة الشعبية دفاعا عن الحرية والكرامة والعدالة،
5.    يشيدون بالدور الذي قامت به كل فئات المجتمع التونسي، من شباب و أعوان جيش ولجان أحياء ورجال أمن وطني وغيرهم، وذلك للحفاظ على ممتلكات الشعب و حمايته،
6.    يعبرون عن مساندتهم لمطالب الجماهير الحالية والداعية إلى الإسراع بإرساء أسس نظام ديمقراطي حر وعادل عبر حكومة تقطع نهائيا مع رواسب الماضي،
7.    ينبهون إلى ضرورة الحفاظ على الممتلكات العمومية و الخاصة والسعي جميعا إلى بناء أسس اقتصاد جديد قوامه وشعاره التنمية الجهوية العادلة والتوزيع العادل لخيرات الوطن،
8.    يؤكدون بأنه لا يمكن بناء اقتصاد قوي يسمح بالرفع من المستوى المعيشي للتونسيين والحد من البطالة بالبلاد إلا بتضافر كل الجهود والحد من كل أشكال التمييز،
9.    يعبرون عن استعدادهم للمشاركة الفعالة ضمن اللجنة الوطنية للاستقصاء في مسائل الرشوة والفساد،
10.          ينادون بفتح ملف الأراضي الدولية وشركات الإحياء التي تم نهبها وسرقتها وتوزيعها على العائلة المالكة وأقاربهم وأصحاب النفوذ، والتي لم تقم بالدور الذي عهد إليها،
11.          يعبرون عن استعدادهم المطلق للمساهمة بشكل فعال وبكل مسؤولية  في بناء اقتصاد وطني وتنمية عادلة ومتوازنة،
12.          يطالبون بمراجعة جذرية للسياسة الفلاحية على جميع المستويات والعمل على تشريك كل الكفاءات الهندسية المعروفة بوطنيتها وخبرتها في الميدان،
13.          يدعون إلى إرساء شراكة حقيقية بين المهندس الفلاحي والفلاح بهدف تطوير الفلاحة الوطنية،
14.          ينبهون إلى الظروف المناخية الحالية الغير ملائمة للفلاحة، على المستوى الوطني والعالمي، مما يستوجب أخذ القرارات الضرورية لتأمين حاجيات البلاد من السلع الضرورية وبالخصوص الحبوب،
15.          يدعون لتكوين نقابة تهتم بالدفاع عن حقوق المهندسين
عن المشاركين
رئيس الجمعية
الناصر صميطي


jeudi 27 janvier 2011

Another night in la Kasbah

Last night , it rained  on la Kasbah . The army allowed the people on sit-in to sleep in the neighboring mosques. This morning , all the persons present on the government place sang the Tunisian anthem together .  People cleaned the area and planned their activities for the day .


 People gathered to sing the Tunisian anthem



People cleaning the area

mercredi 26 janvier 2011

Police attacks the Kasbah Sit-in

This morning police used tear gas against persons in sit-in in la Kasbah . Many people were injured and rushed to the hospital .



Now , the ex president 's party militia is trying to make trouble within the sit-in . They tried to convince people living in the neighborhood to attack the persons in sit-in . They offered them money and alcohol to do this.

mardi 25 janvier 2011

A Night in la Kasbah

Yesterday , I decided to spend the night in la Kasbah with the different groups of demonstrators who arrived from several regions in Tunisia to express their refusal for the new government including ministers who served under the Ben Ali 's regime. In fact, they were spending their second night outside the Prime Ministry.I had the chance of being hosted by a friend from the Meknassy group and to be accompanied by the ex world champion of Kick boxing Imed Mathlouthi .


The night had been long with the loud noise of helicopters and shouting groups. I had the opportunity to meet people from : Meknassy, Erregueb, Kasserine , Thala, Kairouan, Sfax, Metlaoui, Menzel Bouzayene , Hamma ,Mezzouna, Sidi Bouzid etc.. We discussed the whole night.
I also visited the tents of the different groups and took photos of the different slogans they wrote on the walls.

The Prime Ministry is now the Citizens Ministry :


In another version it is now owned by the Jelma, Kasserine and Ben Oun inhabitants.

I captured some of the slogans appearing on the walls of the different buildings of the government place.
My favorite one  was:
No to the instrumentalization of the revolution by  political parties and  trade unions

I also noticed that some of the groups started hunger strikes.


After that I helped some young men in cooking their dinner:

The army was present and watched the area. What catched my attention the most was the solidarity between people. Some persons brought food and water, other brought wool blankets and cushions ... Some people were cleaning the area. In the morning we had to wake up to sing the national hymn and clean the area again. Everything was  well organized and people respected this organization.

أبناء تونس الأعماق يحررون البلاد من الطغاة hedibag@yahoo.com الهادي غيلوفي: باحث في التاريخ

لقد انتفضت تونس الأعماق (سكان المناطق الداخلية) لتثور عن الواقع الذي تعيشه البلاد . هذه الثورة الشعبية التي قادها الشارع الذي فاق نبضه تحاليل النخب والباحثين والسياسيين .
فتونس الأعماق كانت ولا تزال خزان للثورات والانتفاضات الاجتماعية الرافضة لكافة أشكال التسلط والقهر مهما كان مصدرها محلية الصنع (نظام البايات) أو أجنبيا الاستعمار .
فتونس الأعماق هي التي خرجت منها ثورة علي بن غذاهم سنة 1864 وما تركته تركت في الذاكرة الجماعية من أمل . ومن بعدها ثورة انتفاضة الفلاحين سنة 1906 ثورة الفراشيش ليتمرد بعد ذلك أبناء الأعماق من الهمامة إلي الودارنة مرورا ببني زيد إبان الحرب العالمية الأولي بقيادة البشير بن سديرة وعبد اللطيف الدبابي ومحمد الدغباجي .وصولا للثورة التحررية ما بين 1952و1956 التي شارك فيها أبناء تونس الأعماق بكثافة دون أن نغفل مشاركة أبناء بقية المناطق بشتي أشكال المقاومة السياسية والعنيفة .
فتونس الأعماق تختزل إذا ذاكرة شعبية مليئة بالصور الناصعة لتاريخ الأجداد فالثوار والمتمردين والصعاليك الشرفاء يمثلون منارات مضيئة للأجيال اللاحقة ومنها شباب ثورة جانفي 2011 . فلا شك إن أبناء الأعماق من همامة وفراشيش وبني زيد تستحضرهم صور أبطالهم من البشير بن سديرة والدغباجي وغيرهم لقد شكلت هذه الصور احدي انصع الذاكرة الجماعية التي يغلب عليها العاطفة، وتأثيرات الحدث الماضي وذيوله . كما إنها تتأثر بالحدث الراهن (الحاضر ) فتندفع الذاكرة لالتقاط صور من الماضي مريحة وايجابية.صور الماضي وما تحمله من ايجابية إضافة إلي الإحساس بالغبن والحيف من سوء تنمية وبطالة وتهميش وانسداد الأفق السياسي هذا الشباب الذي أمطروه بالوعود و الأوهام من إذاعة الشباب للسنة الدولية للشباب إلي شعار "الشباب هو حل وليس بالمشكل" هذا السباب الذي قرر أن يكون بالفعل هو الحل بتصديه لآلة القمع البوليسي الذي جثم علي قلوب التونسيين وخاصة الشباب الذي ولد وترعرع في ضل هذا النظام الذي بدأ تروج لما بعد 2014 لتغلق أمام أحلامه أية إمكانية للتنحي سلميا فعندها اتخذ هذا القرار بأنه هو الحل ولكن بدون بن علي الذي يقوم علي نظام يتسم بالكذب والفساد والسرقة والمحسوبية. هذا الشباب الذي واجه آلة القتل بصدور عارية لتنافس أبناء الأعماق في الشهادة بدل إظهار صور الولاء الكاذبة التي كان يروج لها زبانية بن علي لقد تأكد إن الشعب من الشمال إلي الجنوب بن علي ليس هو المحبوب بل الوطن هو المحبوب. لقد اعتقد هذا النظام خطأ إن هذا الشعب جبان بعد أن أرعبه خلال 23 سنة وقد تبين ان النظام قدم خدمة جليلة لهؤلاء الشبان عندما استخدم الرصاص الحي (الكرطوش) واسقط الضحية تلو الضحية عندها فقط قرر شباب تونس إن لا تراجع دون إسقاط هذا النظام واقتلاعه من جذوره في صورة دراماتيكية عندما انقلب السحر علي الساحر عندما ارتعب بن علي وهربا هائما فتأكدت رؤية شباب تونس والمتمثلة في الشعار الذي رفعه " بن علي يا جبان الشعب التونسي لا يهان " .هذه الثورة التي قادها شباب ليس لديه ما يخسر فهو يعاني من البطالة التهميش والإقصاء وسوء توزيع الثروة في مقابل شباب العائلة الحاكمة الذين نهبوا ثروة البلاد وامتلكوا السيارات الفارهة والقصور واغتصبوا أملاك الشعب الخاصة والعامة . شباب فهم الدرس إن لا حل مع الطاغية سوي اللغة التي يفهم هو العنف والعنف المضاد فحقق هذا الانتصار علي الطاغية الذي حاول إيهام هؤلاء الشباب انه فهمهم في محاولة لاشتجدائهم ولكن ذنبه انه أن الأحداث تجاوزته ولم يعد هو من يقرر بل إرادة شعب سلبت إرادته واسترجعها له شبابه . لقد حرر هؤلاء الشبان إرادة الشعب والنخب السياسية التي تتحمل مسؤولية 23 سنة من الهوان وبيع الضمائر نخب ثقافية وانتليجنسيا مهزومة تمت رشوة بعضها بالمال وشرد بعضها ورهب ليصمت عن إهانات الطاغية .لم تكن لتحقق هذه الثورة لولا تلك الدماء التي سالت بغزارة وألهبت شعور الجميع ودفعت كل الفيئات للتحرك من محامين ونقابيين وغيرهم خجلا من صمتهم أمام هذا الشارع الذي جعلهم يلتحقون به في منتصف الطريق . لقد حرر هؤلاء الشباب الكل وأنا من بينهم لتصحوا ضمائرنا لأننا سكتنا علي القهر والهوان لأننا فضلنا أحيانا لعب دور الجمهور الصامت. لقد كتبنا وتكلمنا أحيانا ولكننا لم ندرك إن هؤلاء القوم الطغاة لا يقرؤون ولا يسمعون ولا يفهمون سوي لغة الرصاص والقنص . لقد جعل هذا الطاغية البلد صحراء قاحلة ثقافيا وسياسيا فقد نصب اتحاد الكتاب ونقيب الصحفيين ورئيس جمعية القضاة وقيادة الاتحاد العام التونسي للشغل لقد صنع ونصب بعض رؤساء الأحزاب وأغدق عليهم من أموال المجموعة الوطنية ليشتركوا معه ككمبارس في مسرحية الديمقراطية سيئة الإخراج لقد هيمن علي حزب وطني عريق استنفذ تاريخه النضالي وحوله عن وجهته من حزب يناضل من اجل تحرير البلاد إلي حزب يمكنه من إرادة الشعب الكريم ومن ثروة البلاد بعد أن طهره من شرفاءه ويجعله وكرا لكل الانتهازيين من كل الاتجاهات .
لقد حررت هذه الثورة الكل من مواطنين عاديين إلي مثقفين إلي أعوان الأمن الذين رفعوا صوتهم مطالبين باعتبارهم آدميين لهم الحق في العيش الكريم ككافة أبناء الشعب لقد حققت هذه الثورة أحلام الأجيال السابقة من الشبابي ومحمد علي الحامي وكل رواد النهضة لقد صدقت رؤية الشابي:
إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر
ولا بد لليل أن ينجلي ولا بد أن للقيد أن ينكسر
وكأني بالشابي يعود اليوم ليقول أن ذلك اليوم هو يوم 14 جانفي 2011 لا بد في هذا الخضم من التأكيد بأن هذه الثورة لم تكن لتتحقق لولا وطنية الجيش التونسي الذي انحاز للشعب ورفض الانقياد إلي رغبة الجلاد الذي أراد أن يلوث أيديهم بدماء الشهداء هذا الجيش وقف موقف يليق بماضيه المشرف فجنوده كانوا عامل اطمئنان لدي الشعب فهن منه واليه .كل ما نخشاه اليوم هو أن تتعرض هذه الثورة السرقة من بعض عصابات النهب السياسي التي تعمل علي سرقة الثورة من الشعب بعد أن سرق منه الطاغية وعصابته الثروة ليجد هذا الشعب نفسه بدون ثورة ولا ثروة لقد ظهرت أخيرا وجوه قديمة جديدة تتسابق علي التصريحات علي شاشات الفضائيات لتحلل وتزايد . لا شك أن هذا الجو من الحرية يعد أهم انجازات الثورة وهذا الجو من الانفتاح السياسي من منح التراخيص للأحزاب التي شكلها أصحابها علي عجل وبمن حضر في ضل جوا من التسرع وهو ما يمكننا من تشبيهه بالنهب الذي تعرضت له بعض الفضاءات التجارية وكأن احدهم سيتدخل ويوقف عملية النهب . لقد تعرضت البلاد خلال هذا الشهر الذي يعد شهر الأحداث الكبير في تونس إلي حالة نهب اقتصادي ستكون لهذا ذيول خطيرة علي اقتصاد البلاد وكن كل الخوف من ذيول النهب السياسي .لا شك إننا ضد كل أشكال الإقصاء و التهميش والإبعاد فالتفتح البلاد إما التعددية الإعلامية والسياسية والثقافية فجميعنا أبناء تونس فلا فضل لأحد علي احد لكن الخشية هي من حالة الانفلات وتصفية الحسابات التي يمكن أن تجر البلاد إلي معارك هامشية إلي فوضي هدامة تحقق رغبة أعداء تونس في الداخل والخارج وتكون مبررا لتدخلاتهم واستقدامهم بديلهم علي ظهر دباباتهم علي النمط العراقي.لا شك إن أبناء الأعماق بقومهم في قوافل سيارة من كل الجهات ومرابطتهم أمام قصر الحكومة رمز السلطة يعبر عن عدم ثقتهم بالنخب السياسية التي سرقت انجازات ثورة التحرير سنة 1956 التي شاركوا فيها ولم يستفيدوا من خيراتها وهم كما اهدي لهم الهادي التيمومي كتابه انتفاضة الفلاحين قائلا " إلي نساء تونس الأعماق ورجالها، إلي أبطال تونس " الصامتين" الذين لم تنصفهم الطبيعة ولا البشر ولا التاريخ" فأبناء الجهات الداخلية الذين يعانون من البطاله والفقر والذين لم ينلهم من سياسة الطاغية سوي الأوهام انتفضوا وثاروا ليقولوا لا ظلم بعد اليوم لقد انتهي عهد الذل لقد تحرر الشعب لقد سقط النظام البوليس الذي حكم البلاد منذ الاستقلال لقد تحررت تونس من جديد فإذا كانت سنة 1956 سنة الاستقلال والتحرر من الاستعمار فإن سنة 2011 هي سنة تحرر الشعب من الاستبداد والتفرد والاقصاء فالعيش فيها كل أبناءها أحرار متساوين في الحقوق والواجبات.
فتونس حرة حرة والطغاة علي بره.