GVO

lundi 20 février 2017

تالة مون امور الى كل الذين مازالوا يؤمنون

الثورة حب أو لا تكون هكذا كان ايماني وهكذا سيكون
أرهقتنا الثورة و أعيانا المسار الثوري
فتداخلت الأفكار و اختلطت الأهداف
فتناسينا المسار و اهملنا الحب
أنهكنا المسار فنسينا الأصل و نقطة البداية فالغاية
نسينا أنّ الطريق واعر و يتطلّب ثباتا و صبرا و مثابرة
و فقدنا الايمان
الى كلّ الذين مازالوا يؤمنون
الى اولئك أهدى مهدي الهميلي فيلمه تالة مون أمور
ورغم أنّ التطورات الأخيرة و تحامل بعض وسائل الاعلام و "صحة رقعة " أغلب مفسدي البارحة جعلت عدد الذين يؤمنون يبدو و كأنّه محدود و لكنّ الواقع مختلف تماما
فكيف لمن فقدت فلذة كبدها أن تشتاق قاتله؟
و كيف للجريح أن يفتقد مطلق الرصاصةالتي أصابته ؟
و كيف للمعذّب أن يصفح عن جلاّده؟




تالة مون أمور قصة حب زمن الثورة و قصة حب الثورة. يذكّرنا الفيلم ببعض ممّا عاشته مدينتا تالة و القصرين و اللتان عرفتا تحركات مبكّرة ضدّ النظام الدكتاتوري القامع الذي أحكم علينا بقبضة من حديد و حرمنا  من الحب و الحياة . تالة و القصرين مدينتان شامختان صامدتان رغم تواطئ الطبيعة والسياسيين معا . تالة و القصرين مدينتا الشهداء. يبدأ الفيلم بمشهد حبّ بين حورية ابنة تالة عاملة المصنع الثائرة و زوجها الخانع الخاضع الرافض لأنشطة زوجته الثورية .علاقة نخالها علاقة حب لنكتشف في خضمّ الأحداث أنّ زواجهما زواج تقليديّ. و أنّ قلب حورية لازال ملك محمّد حبيبها الثائر الذي خالته .قد مات في غياهب السجون بعد مشاركتهما سويّا في ثورة الحوض المنجمي قبل سنوات خلت .

يأخذنا الفيلم الى تالة و القصرين لنعيش من جديد أحداثا قد تكون ذاكرتنا قد خانتنا فلم  يتبقّى لنا  منها سوى شذرات و مشاهد متفرّقة و بعض شعارات أفرغت من معناها يرفعها بعضنا في كلّ عيد ثورة و دعوني أقول يرفعها كل الذين مازالوا يؤمنون . فنجدأنفسنا أمام تحركات شعبية عفوية نرى نساءا و رجالا التزم بعضهم سياسيا  تحرّك أغلبهم بصفة عفوية بعد أن أنهكهم الظلم و  غياب العدالة و فقّرهم التهميش  . نرى المواجهات الليلية بين شباب حالمين و رجال شرطة فاسدين متجبّرين ونعاين مثابرة حورية على أنشطتها السياسية المعارضة رغم محاولة زوجها اثنائها عن ذلك فهاهي تكتب شعارات على لافتة و تخرج رفقة احدى صديقاتها مخاطرتين بحياتهما لتعليقها في شارع اغتصبه النظام و كلابه و قوّادته الذين  يتصيّدون كلّ خارج عن الطاعة ليذيقوه أقسى العذابو ينكّلوا به  أو ليقتلوه
.و تقف داعية زميلاتها الى العصيان و الثورة على الاستغلال و الاستعباد في المصنع حيث تعمل
و تتعدّد مشاهد سقوط الشهداء و الجرحى تحت وابل من رصاص يطلقه حرّاس النظام و خدمه المطيعون. و في خضمّ هاته الأحداث القائمة على الدم و النار و العنف يلتقي المحبان من جديد اذ يعود محمد من سجنه الى مدينته تالة بحثا عن حبيبته حالما ببداية جديدة هاذئة  بعيدا عن  المدن المحترقة  بعد أن كره السياسة و فقد ايمانه بالثورة . تترك حورية القصرين حيث تقطن و تعمل لتلتحق بحبيبها و لكن صدمتها تكون عميقة عندما تكتشف أنّ هذا الأخير قرّر تطليق السياسة و صار يبحث عن حياة هادئة رفقتها . فكيف ستكون النهاية ؟ فكيف ستتواصل قصة حب المحبّين الذين جمعهما حبّ زمن ثورة الحوض المنجمي وحبّهما للثورة؟

تالة مون امورحفظ لذاكرتنا التي أرهقتها التطوّرات و تذكير بتضحيات الكثير الذين رفضوا الظلم و خرجوا الى الشوارع بصدور عارية مواجهين للرصاص الحيّ حالمين باقشاع الليل و ظهور خيوط الصباح الأولى . تالة مون امور جرعة من الامل لمن أعياهم الألم و زعزع ايمانهم .تالة مون امور احتفاء بتلك المدن المنسية قبل بداية المسار الثوري و بعده . هو لمسة وفاء و قصة حب

الثورة حب أو لا تكون هكذا كان ايماني وهكذا سيكون

lundi 6 février 2017

غدوة حي قراءة بسيطة لمواطنة بسيطة أو لتونسية تبحث عن مواطنتها

لست بناقدة سينمائية و لم أتعوّد أن أنسب لنفسي ما ليس من صفاتي و اختصاصي. و لكن أعتبر أنّ من حقّي كمتابعة وفية   للأفلام التونسية أن أكتب عنها  كما أراها و أعيشها  . و في هذا السياق أكتب عن فيلم "غدوة حي".  وهو فيلم روائي طويل للمخرج التونسي لطفي بن عاشور ومن بطولة أنيسة داود و دارية عاشور و أشرف .بن يوسف و بمشاركة كل من 
لطيفة القفصي و محمد الداهش  و عيسى حراث  و غازي الزغباني 





لن أتجرّأ طبعا  على تناول المسائل التقنية و الجمالية و لن أتجنّى على  الصوت و الصورة فليس لي من الزاد المعرفي ما يسمح لي بفعل ذلك  بل سأتناول موضوع الفيلم و رسائله . و في هذا السياق أعتبر أنّ الفيلم جاء في وقته ليذكّرنا بواقعنا  فهو يطرح العديد من المشاكل المتعلّقة بالتونسي اليوم.

 و ان تمحورت القصة الرئيسية حول مصير شباب الثورة  سنوات بعد انطلاقها من خلال قصة بطل الفيلم  حسين  الاّ  أنّ المخرج لم يغفل عن تناول قضايا اخرى كبولسة الدولة و علاقة  الأمن بالمواطن  بالاضافة الى انعدام استقلالية القضاء  و استشراء  الفساد و تواصل اللجوء الى  الرشوة  و أيضا تواصل تهميش الجهات وتفشي التجارة الموازية .

الفيلم يأخذنا في رحلة الى اخر ساعات الدكتاتورية من خلال العودة الى احداث يوم 14 جانفي 2011 و ما عاشه عدد كبير من التونسيين  من رعب  بعد تحوّل المسيرة السلمية التاريخية التي تعالت فيها الاصوات و  الحناجر في صرخة  جماعية  موّحدة مطالبة برحيل الدكتاتور الى حلبة للعنف و لاستعمال الغازات المسيلة للدموع و الذخيرة الحيّة و بعد أن حاصر الامنيون المتظاهرين و أجبروهم على اللجوء الى شقق العمارات المجاورة و سطوحها  و الى كل الاماكن التي بدت 
 لهم  امنة  و لم تكن كذلك .فيومها قلّة أسعفهم الحظ فنجوا من غطرسة و بطش حاملي  السلاح و العصي اضافة  الى كثير من الحنق و الكره في قلوبهم .الساعات كانت طويلة بالنسبة لكلّ من عاشوا تلك الاحداث  ,يومها بل سأقول ليلتها لأنّ العديد من التونسيات و التونسيين لم يتمكّنوا من العودة الى ديارهم و قضوا الليلة محاصرين من قبل رجال الشرطة أو تم اقتيادهم الى اقبية وزارة الداخلية و التفنن في التنكيل بهم  ليلتها تكوّنت العديد من الصداقات كالتي تكوّنت بين بطلتي و بطل فيلم  الحال. تواصلت بعضها و انقطعت اخرى . و تتواصل الرحلة لتمتدّ الى ما بعد رحيل الدكتاتور الى لحظتنا الراهنة الى واقعنا المعيش الى ايامنا الحالية و مشاكلنا الانية . فرغم سعي كلّ واحد من أبطالنا الى المساهمة في بناء تونس بطريقته و رغم فرحهم و نشوتهم برحيل الدكتاتور وتوقهم الى حياة جديدة الاّ أنّ الواقع كان مختلفا و تفنّنت الحياة و الظروف في العبث بكلّ واحد منهم . فرّقتهم الحياة أو اختاروا الفراق لأسباب أدعكم تكتشفونها عند مشاهدة الفيلم لتعود الأحداث و تتشابك و تجمعهم من جديد . و  من خلال تشابك هذه الاحداث نغوص في عمق الالم و البشاعة التي صرنا نعيشها لانّ هناك من سعى الى تزييف الحقيقة و تغطيتها و هناك من سعى الى  تفرقة أبناء و بنات تونس و جعلهم يحيدون عن مطالبهم الرئيسية و هناك من عمل جاهدا لكي لا يطرأ أيّ تغيير و تتواصل كلّ الممارسات القذرة القديمة و تبقى دار لقمان على حالها . 
الفيلم بدا لي كصرخة كتذكير  فمن ساهموا في رحيل الدكتاتور من ابناء و بنات الجهات المهمشة و كل شباب و شابات  الوطن   تستنفد قواهم و يقتلون بدم بارد .و تختلف طرق القتل و تتنوّع.  فالموت ماديّ و عنويّ  و من كان من الفاسدين والمتوّرطين ينجو من محاسبة و مساءلة بل و يمكن أن يتحوّل الى بطل و حتى ضحية ثورة مطالب بحقوق و تعويضات .

لن أطيل الحديث في التفاصيل و أدعوكم الى خوض الرحلة في التاريخ بأنفسكم فلن تندموا و في الفيلم تونس و عدة مشاهد رائعة و جميلة و ان موجعة و مؤلمة لتونس فاستمتعوا . 





TEDx Sciences Po CM





I want to thank the organizers of the TEDx Sciences Po CM for the invitation. I was not really in a good shape on the day of the conference . But I somehow managed to give my speech.  I hope that the outcome was satisfying. Now I badly need a break .